أردت أن أشارككم بهذه المعلومات التي قرأتها لأنني أحب الأعشاب البرية كثيراً ، فهي ليست فقط مفيدة جداً و تحوي قوة شافية و طاقة هائلة  بل هي أيضاً مجانية تنبت على الطرقات ..

المقال الأصلي: http://www.organicconsumers.org/articles/article_30238.cfm

زهرة البرسم الأحمر

قطف زهرة البرسم الأحمر و استعمالها في الطعام و للأغراض الطبية:  

إنها طحين للمعجنات،  منقوع يمكن شربه، طريقة لزيادة النيتروجين في تربتك.. إنها... (قرع طبول لو سمحتوا) .... البرسيم الأحمر!

 

البرسيم الأحمر: مثبت نيتروجين:

البرسيم الأحمر نبتة معمرة قمة تفتحها تكون في شهر حزيران و أول تموز.

كثيراً ما تتم زراعتها من قبل المزارعين  لأن لها قدرة هائلة على تثبيت النيتروجين الجوي في التربة ليغذي النباتات الأخرى.

خصائص البرسيم الأحمر الطبية:

للبرسيم الأحمر قدرات خارقة عديدة لا تتوقف فقط عند قدرتها على تثبيت النيتروجين في الأرض. طبياً تستخدم للمشاكل التنفسية و للأمراض الجلدية المزمنة كالأكزيما و يستعمل للتخفيف من عوارض انقطاع الطمث.

 تشير الدراسات إلى أن البرسيم الأحمر مفيد للوقاية و العلاج من سرطان الثدي.

و فوق كل هذا أزهار البرسيم الأحمر طعمها طيب.

ما تريد أن تقطفه و تستعمله منها هو الزهرة و الأوراق الموجودة في قمة الساق قرب قاعدة الزهرة. حسناً حسناً.. ربما المعقدين ذو الذوق الصعب لن يستهلكوا منها إلا الزهور. لكن حاول أن تقطف الزهرة فقط (من دون الأوراق) بكميات كبيرة.. أتحداك أن تفعل. سينتهي الأمر بك على الأغلب بتجاهل ما يسقط  في سلة قطافك من أوراق مع الأزهار.

أحد أفضل الطرق لاستعمال البرسيم الأحمر طبياً و كمشروب طيب المذاق هو أن تصنع منه شاياً عشبياً (زهورات). مذاقه حلو (حلاوة خفيفة) و أحب أن أخلطه مع النعنع أو أوراق توت العليق أوالقراص. لتحضيره اسكب ماء مغلي فوق الأعشاب و دعها مدة ثلاثين دقيقة.

صف الماء من الأعشاب و قدم المشروب ساخناً أو بارداً. إذا كنت تحب شايك حلو المذاق، استخدم محلي طبيعي.

يمكن أن تنزع الزهرات الرقيقة الصغيرة عن قاعدة رأس الزهرة و أن تستخدمهم في وصفات الحنطة و الحبوب مثل سلطات الرز. زهرات البرسيم الأحمر مع الشعير و القليل من النعنع طبق رائع المذاق.

بعد تجفيف الزهرات يمكن أن تستخدمهم بدل طحين القمح أو أي طحين آخر بنسبة 25 % (أي استبدل 25 بالمئة من الطحين في الوصفة بزهرات البرسيم الأحمر). تعطي أزهار البرسيم الأحمر قواماً اسفنجياً خفيفاً و القليل من الحلاوة و القليل من البروتين لأي خبز أو أي نوع من المعجنات.

 

 

ملاحظة من سلمى: هناك نبتة سامة تشبه البرسيم الأحمر قليلاً. يجب التعرف على الفرق.

 قرأت عن ذلك في كتاب رائع اشتريته عن الأعشاب البرية (بالإنكليزي) و أنزلته على مكتبة

4shared.com

http://www.4shared.com/folder/A0GlPsgN/_online.html

 

    
Read more: http://www.motherearthnews.com/real-food/foraging-red-clover-for-medicine-and-food-zbcz1406.aspx#ixzz35WEJXIid

 

 العودة للصفحة الرئيسية